يعنى منتدانا بكل الرؤى التى تبشر بقرب ظهور المهدى المنتظر حسب رؤية اهل السنة والجماعه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صدق رسول الله...براكين بين مكه والمدينه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 210
تاريخ التسجيل : 29/05/2012

مُساهمةموضوع: صدق رسول الله...براكين بين مكه والمدينه   الأربعاء مايو 30, 2012 11:32 am


صدق رسول الله..براكين وشيكه بين مكة والمدينه





لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز ، تضيء أعناق الإبل ببصرى
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7118
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]





لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز ، تضئ أعناق الإبل ببصرى
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2902
خلاصة حكم المحدث: صحيح


ما نراه من العلامات ارهاصات لها ولا ننسي ايضا ان هناك زلزال ضخم وخسف لجيش الهدم ونعرف من علم الجيولوجيا ان هذه العلامات تصاحب البراكين ولا يمنع حدوث الحدث تكراره وهذا ما يظهر من كلام العلماء وان كان وقته غير معروف وقد افرد اكثر من عالم عربي وغربي دراسات عن هذه المنطقه وما ينتظر ان يحدث فيها من براكين وزلازل واؤكد لك ان هذه المنطقه ستشهد احداث جسام نتيجه للعبث بجيولوجيا المنطقه والبرهان ما سيحدث فى عدن من خروج نار من قعرها ومن الخسف الكامل بجيش جرار حيث يختفى اولا عن آخر


لا ينتهي الناس عن غزو هذا البيت حتى يغزو جيش حتى إذا كانوا بالبيداء أو ببيداء من الأرض خسف بأولهم وآخرهم ، ولم ينج أوسطهم . قلت : يا رسول الله فمن كره منهم ؟ قال : يبعثهم الله على ما في أنفسهم .
الراوي: صفية بنت حيي المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2184
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح


جزء منقول

قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله - " والذي ظهر لي أن النار المذكورة في الحديث هي التي ظهرت في نواحي المدينة ، كما فهمه القرطبي وغيره ، وأما النار التي تحشر الناس ، فنار أخرى .
وقال البرزنجي : بعد ذكره لهذه النار : " وهذه النار غير النار التي تخرج آخر الزمان تحشر الناس إلى محشرهم ، تبيت معهم وتقيل -انتهى النقل







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mahdimuntazar.forumegypt.net
Admin
Admin


المساهمات : 210
تاريخ التسجيل : 29/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: صدق رسول الله...براكين بين مكه والمدينه   الأربعاء مايو 30, 2012 11:32 am



بركان حرة الشاقة



أشرتُ وأكدت في مقالات عديدة إلى أن بركان حرة الشاقة لا محالة سينفجر عاجلا أم آجلا، وقد بنيتُ هذا الرأي على شواهد علمية جيولوجية لا يستطيع أي عاقل أن ينكرها، منها الموجات الزلزالية ونشوء الخنادق أو الأخاديد.



في خبر نقلته وكالة رويتر للأخبار عن إدارة المساحة الجيولوجية الأمريكية United state Geological survey منذ أيام، مفاده أن حرة الشاقة Lunayyir التي تبعد حوالي 250 كيلومترا إلى الشمال من المدينة المنورة، من المحتمل أن تتعرض في المستقبل القريب إلى أنشطة بركانية، وقد بنى هؤلاء الخبراء نظريتهم كما ورد في تقرير وكالة رويتر على ظاهرتين جيولوجيتين غالبا ما تصاحب انفجار البراكين، الظاهرة الأولى: هي الموجات الزلزالية التي تعرضت لها حرة الشاقة بين شهري مايو ويونيه من العام الماضي والتي بلغ عددها حوالي ثلاثين ألف هزة، تراوحت قوتها ما بين 2 إلى 5 درجات على مقياس رختر، أما الظاهرة الثانية الأخدود Rift الكبير الذي أنشق في منطقة العيص والذي بلغ طوله حوالي 8 كيلو مترات. ومن عجائب الأمور أن هذا الخبر تناولته معظم المحطات الفضائية وأخذ زخما إعلاميا منقطع النظير، علما بأن هذا الخبر لم يأت بجديد، فأنا الفقير إلى الله قد تحدثت العام الماضي في العديد من المقالات الصحفية التي نشرت على صفحات هذه الجريدة تحت عناوين مختلفة منها: "براكين الحجاز، البقع الساخنة، بركان حرة الشاقة..."

وأشرت وأكدت في جميع تلك المقالات أن بركان حرة الشاقة لا محالة سينفجر عاجلا أم آجلا، وقد بنيت هذا الرأي على شواهد علمية جيولوجية لا يستطيع أي عاقل أن ينكرها!! منها على سبيل المثال لا الحصر:


الموجات الزلزالية المتتالية التي عصفت بمنطقة العيص والمناطق المجاورة لها في تلك الفترة مما دعا الحكومة في ذلك الوقت إلى إجلاء سكان مناطق العيص إلى مناطق أكثر استقرارا، وأوضحت في ذلك الوقت أن هذه الموجات الزلزالية ناجمة عن الضغوط الشديدة للمجما (الصهير) الصاعدة من جوف الأرض، عند اختراقها طبقات الصخور النارية في طريقها إلى سطح الأرض.


ومن تلك الشواهد أيضا، نشوء الخنادق أو الأخاديد (Rift) التي انشقت في حارة الشاقة والتي بلغ طول أحدها حوالي 7 كيلومترات. أيضا ارتفاع درجة حرارة الأرض السطحية في حرة الشاقة من الشواهد التي دللت وتدلل عن قرب انفجار بركان حرة الشاقة، ارتفاع مستوى سطح الأرض وتكون القباب أيضا من الشواهد الجيولوجية التي تؤكد وتدلل على قرب انفجار بركان حرة الشاقة، وهذا ما أكدت عليه في ذلك الوقت. فالصهير (المجما) مازال معلقا بين جوف الأرض وسطحها تدفعه من أسفل إلى أعلى قوة هائلة من الضغوط ناجمة عن تفاعلات نووية كبيرة تدور رحاها في الصهير الموجود في باطن الأرض، ويعوق صعودها إلى سطح الأرض مقاومة الطبقات الصخرية التي تعترض طريقها، ولكن صدقوني أن الغلبة في النهاية ستكون للقوة الدافعة من باطن الأرض!!، ويشير الخبراء في علم الجيولوجيا إلى أن هناك تناسبا طرديا بين قوة مقاومة الطبقات الصخرية لصعود المجما وقوة شدة انفجار البركان، بمعنى أنه كلما تأخرالبركان في الانفجار نتيجة لمقاومة الطبقات الصخرية كلما كان انفجاره شديدا ومدويا.


ومن العجيب والغريب أن يطل علينا بعض الجيولوجيين بمقولة غريبة، وهي أن الأنشطة البركانية في غرب جزيرة العرب والتي تمتد من اليمن جنوبا وحتى سوريا شمالا مرورا بمنطقة الحجاز بما في ذلك حرة الشاقة التي نحن بصددها اليوم، مرتبطة بالأنشطة البركانية، التي تحدث في وسط البحر الأحمر والناجمة عن تباعد الصفيحة الأفريقية عن الصفيحة العربية، وهذا كلام مردود على أهله وقد أوضحته في العديد من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة خاصة ما أوضحته على صفحات هذه الجريدة الغراء منذ عام تقريبا، وأعيد وأكرر أن الأنشطة البركانية التي صاحبت تكون البحرالأحمر منذ حوالي 40 مليون عام، ليس لها أي علاقة بالأنشطة البركانية والزلزالية التي تحدث في حرة الشاقة، فما يحدث في حرة الشاقة وجميع الأنشطة البركانية التي حدثت في العشرة ملايين عام الماضية وحتى هذا اليوم في غرب جزيرة العرب، نشأت عن صدع يمتد من اليمن جنوبا مرورا بمنطقة الحجاز وحتى سوريا شمالا أطلقت عليه اسم الصدع الحجازي Al- Hijaz Rift، وهذا الصدع أكاد أجزم وإن اختلف معي البعض في ذلك ما هو إلا امتداد للصدع الأفريقي الشرقي العظيم East African Rift وكما أرى ويرى الكثير من خبراء علم البراكين والزلازل أن الصدع الحجازي قد ينجم عنه تكوين بحر أحمر ثان موازيا للبحر الأحمر الحالي، أو أن الصدع الحجازي قد يفصل الحجاز تماما ليكون الحجاز جزيرة في البحر الأحمر، وهذا يتماثل تماما مع سلوك الصدع الأفريقي الشرقي الذي أدي إلى فصل جزيرة مدغشقر عن القارة الأم، ويعتقد الكثير من علماء الجيولوجيا أن الصدع الأفريقي الشرقي سيتسبب في المستقبل بفصل شرق قارة أفريقيا عن القارة الأم، ليكون جزيرة في المحيط الهندي، تماما مثلما سيحدث لمنطقة الحجاز التي ستكون يوما ما جزيرة في البحر الأحمر!! وكل هذه الأحداث الجيولوجية ستحدث بالتاريخ الجيولوجي بمعنى أن حدوثها لن يتم بين ليلة وضحاها، ولكن قد تحث في مئة عام أو ألف عام أو قد تحدث غدا!! ولكن ما أود تأكيده أن انفجار بركان حرة الشاقة سيحدث خلال السنوات الخمس القادمة، ويا خفي الألطاف نجنا مما نخاف، ولله الأمر من قبل ومن بعد.


الوطن اون لاين علي عدنان عشقي 2010-10-07 2:22 AM
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mahdimuntazar.forumegypt.net
Admin
Admin


المساهمات : 210
تاريخ التسجيل : 29/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: صدق رسول الله...براكين بين مكه والمدينه   الأربعاء مايو 30, 2012 11:33 am

والشئ بالشئ يذكر:



روى الأزرقي في كتابه أخبار مكة بسنده إلى يوسف بن ماهك قال: "كنت جالسًا مع عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما في ناحية المسجد الحرام ، إذ نظر إلى بيت مشرف على أبي قبيس، فقال: أبيت ذاك ؟ فقلت: نعم فقال: إذا رأيت بيوتها قد علت أخشبيها، وفجرت بطونها أنهارًا فقد أزف الأمر".


ويقال انه اثر وليس حديث والله اعلم




وقد روى الصنعاني في تفسيره (3/207) عبد الرزاق عن معمر عن يزيد بن أبي زياد عن مجاهد عن عبد الله بن عمرو قال: (إذا رأيت البناء ارتفع إلى أبي قبيس وجرى الماء في الوادي فخذ حذرك).


منقول


"ان مكه فجرت بطونها انهارا"- لم يحدث هذا الى الان ام تراه حدث والمقصود به شبكات الصرف الصحى حيث انه بالطبع تجرى بها المياه ولكن لا اظن ذلك - الله اعلم.



ولماذا اذكر هذا الآن لان معنى ان تكون هناك انهارا فى مكه فهذا يعيدنا لقول رسول الله "لن تقوم الساعه حتى تعود بلاد العرب مروجا وانهارا كما كانت"



لا تقوم الساعة حتى يكثر المال ويفيض . حتى يخرج الرجل بزكاة ماله فلا يجد أحدا يقبلها منه . وحتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 157
خلاصة حكم المحدث: صحيح


اذن فهو بالقطع يشير ايضا الى نفس الظاهره من تواجد الانهار بمكه ولا اعتقد انها شبكات الصرف الصحى حيث ان الحديث يقرن انهارا بالمروج ! وحيث ان مكه اصلا هى بلاد العرب -Arabia Deserta كما صنفها اليونان بالطبع دون ذكر لاسم مكه -وبغض النظر عن موضوع العاربه والمستعربه الان-فهل تتسبب البراكين ثم الخسف او كلاهما او الصدع الذى ذكره استاذنا الفاضل الدويري بالاضافاة الى دخولنا فى حقبة جيولوجيه جديده يتغير معا الطقس تماما فى منطقتنا ويتسبب فى تواجد الانهار المذكوره فى الحديث بمكه- الله وحده اعلم!


ابننا احمد فاكر طبعا ان نأتى المهدى -حبوا على الثلج- الموضوع كله مترابط



من سيعيش مننا سيري عجبا والله اعلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mahdimuntazar.forumegypt.net
Admin
Admin


المساهمات : 210
تاريخ التسجيل : 29/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: صدق رسول الله...براكين بين مكه والمدينه   الأربعاء مايو 30, 2012 11:34 am



وقد كثرت بالاونة الاخيره الحديث عن زلزال ضخم يقع بامريكا ويكون له ابلغ الاثر على ارضنا فهل يكون التالى:


كان النبي صلى الله عليه وسلم في غرفة ونحن أسفل منه . فاطلع إلينا فقال " ما تذكرون ؟ " قلنا : الساعة . قال " إن الساعة لا تكون حتى تكون عشر آيات : خسف بالمشرق ، وخسف بالمغرب ، وخسف في جزيرة العرب ، والدخان ، والدجال ، ودابة الأرض ، ويأجوج ومأجوج ، وطلوع الشمس من مغربها ، ونار تخرج من قعرة عدن ترحل الناس " . قال شعبة : وحدثني عبدالعزيز بن رفيع عن أبي الطفيل ، عن أبي سريحة ، مثل ذلك . لا يذكر النبي صلى الله عليه وسلم . وقال أحدهما ، في العاشرة : نزول عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم . وقال الآخر : وريح تلقي الناس في البحر . وفي رواية : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في غرفة . ونحن تحتها نتحدث . وساق الحديث . بمثله . قال شعبة : وأحسبه قال : تنزل معهم إذا نزلوا . وتقيل معهم حيث قالوا . قال شعبة : وحدثني رجل هذا الحديث عن أبي الطفيل ، عن أبي سريحة . ولم يرفعه . قال : أحد هذين الرجلين : نزول عيسى ابن مريم . وقال الآخر : ريح تلقيهم في البحر . وفي رواية : بنحوه . قال : والعاشرة نزول عيسى ابن مريم .


الراوي: حذيفة بن أسيد الغفاري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2901
خلاصة حكم المحدث: صحيح



ويقول البعض انه سيكون له بالغ الاثر على محور الارض فيتغير محورها وتدور من المغرب وما يرتبط بذلك بالطبع من تغير زمنى وقتى كما ذكر بالحديث:



ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال ذات غداة . فخفض فيه ورفع . حتى ظنناه في طائفة النخل . فلما رحنا إليه عرف ذلك فينا . فقال " ما شأنكم ؟ " قلنا : يا رسول الله ! ذكرت الدجال غداة . فخفضت فيه ورفعت . حتى ظنناه في طائفة النخل . فقال " غير الدجال أخوفني عليكم . إن يخرج ، وأنا فيكم ، فأنا حجيجه دونكم . وإن يخرج ، ولست فيكم ، فامرؤ حجيج نفسه . والله خليفتي على كل مسلم . إنه شاب قطط . عينه طافئة . كأني أشبهه بعبدالعزى بن قطن . فمن أدركه منكم فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف . إنه خارج خلة بين الشام والعراق . فعاث يمينا وعاث شمالا . يا عباد الله ! فاثبتوا " قلنا : يا رسول الله ! وما لبثه في الأرض ؟ قال " أربعون يوما . يوم كسنة . ويوم كشهر . ويوم كجمعة . وسائر أيامه كأيامكم " قلنا : يا رسول الله ! فذلك اليوم الذي كسنة ، أتكفينا فيه صلاة يوم ؟ قال " لا . اقدروا له قدره " قلنا : يا رسول الله ! وما إسراعه في الأرض ؟ قال " كالغيث استدبرته الريح . فيأتي على القوم فيدعوهم ، فيؤمنون به ويستجيبون له . فيأمر السماء فتمطر . والأرض فتنبت . فتروح عليهم سارحتهم ، أطول ما كانت ذرا ، وأسبغه ضروعا ، وأمده خواصر . ثم يأتي القوم . فيدعوهم فيردون عليه قوله . فينصرف عنهم . فيصبحون ممحلين ليس بأيديهم شيء من أموالهم . ويمر بالخربة فيقول لها : أخرجي كنوزك . فتتبعه كنوزها كيعاسيب النحل . ثم يدعو رجلا ممتلئا شبابا . فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين رمية الغرض ثم يدعوه فيقبل ويتهلل وجهه . يضحك . فبينما هو كذلك إذ بعث الله المسيح ابن مريم . فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق . بين مهرودتين . واضعا كفيه على أجنحة ملكين . إذا طأطأ رأسه قطر . وإذا رفعه تحدر منه جمان كاللؤلؤ . فلا يحل لكافر يجد ريح نفسه إلا مات . ونفسه ينتهي حيث ينتهي طرفه . فيطلبه حتى يدركه بباب لد . فيقتله . ثم يأتي عيسى ابن مريم قوم قد عصمهم الله منه . فيمسح عن وجوههم ويحدثهم بدرجاتهم في الجنة . فبينما هو كذلك إذ أوحى الله إلى عيسى : إني قد أخرجت عبادا لي ، لا يدان لأحد بقتالهم . فحرز عبادي إلى الطور . ويبعث الله يأجوج ومأجوج . وهم من كل حدب ينسلون . فيمر أوائلهم على بحيرة طبرية . فيشربون ما فيها . ويمر آخرهم فيقولون : لقد كان بهذه ، مرة ، ماء . ويحصر نبي الله عيسى وأصحابه . حتى يكون رأس الثور لأحدهم خيرا من مائة دينار لأحدكم اليوم . فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه . فيرسل الله عليهم النغف في رقابهم . فيصبحون فرسى كموت نفس واحدة . ثم يهبط نبي الله عيسى وأصحابه إلى الأرض . فلا يجدون في الأرض موضع شبر إلا ملأه زهمهم ونتنهم . فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه إلى الله . فيرسل الله طيرا كأعناق البخت . فتحملهم فتطرحهم حيث شاء الله . ثم يرسل الله مطرا لا يكن منه بيت مدر ولا وبر . فيغسل الأرض حتى يتركها كالزلفة . ثم يقال للأرض : أنبتي ثمرك ، وردي بركتك . فيومئذ تأكل العصابة من الرمانة . ويستظلون بقحفها . ويبارك في الرسل . حتى أن اللقحة من الإبل لتكفي الفئام من الناس . واللقحة من البقر لتكفي القبيلة من الناس . واللقحة من الغنم لتكفي الفخذ من الناس . فبينما هم كذلك إذ بعث الله ريحا طيبة . فتأخذهم تحت آباطهم . فتقبض روح كل مؤمن وكل مسلم . ويبقى شرار الناس ، يتهارجون فيها تهارج الحمر ، فعليهم تقوم الساعة " . وفي رواية : وزاد بعد قوله " - لقد كان بهذه ، مرة ، ماء - ثم يسيرون حتى ينتهوا إلى جبل الخمر . وهو جبل بيت المقدس . فيقولون : لقد قتلنا من في الأرض . هلم فلنقتل من في السماء . فيرمون بنشابهم إلى السماء . فيرد الله عليهم نشابهم مخضوبة دما " . وفي رواية ابن حجر " فإني قد أنزلت عبادا لي ، لا يدي لأحد بقتالهم " . الراوي: النواس بن سمعان الكلابي المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2937
خلاصة حكم المحدث: صحيح

ويذكر بعض العلماء ان هناك عواصف شمسيه هى التى ستتسبب فى ذلك ,والله اعلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mahdimuntazar.forumegypt.net
 
صدق رسول الله...براكين بين مكه والمدينه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى رؤى الخلافه وخروج المهدى :: ساحة النقاش-
انتقل الى: